اضافة صفحة سياسة الخصوصية الى بلوجر وفائدتها privacy policy

كيف اضافة صفحة سياسية الخصوصية الى مدونة بلوجر

ما فائدة سياسة الخصوصية بالنسبة لـ أدسنس

وما فائدة اضافة سياسة الخصوصية لمحركات البحث

و ما هي اهمية اضافة سياسية الخصوصية لاعلانات ادسنس وقلة الارباح

طريقة اضافة صفحة سياسة الخصوصية الى بلوجر

‏تُلزمك قوانين الاتحاد الأوروبي بأن تعطي المستخدمين معلومات عن ملفات تعريف الارتباط المستخدمة والبيانات التي يتم جمعها في مدونتك. كما تُلزمك هذه القوانين أيضًا في العديد من الحالات بالحصول على موافقة.


 كل هذه الاسئلة سوف تجد اجوبتها في هذا الموضوع 
أغلبنا ممن قاموا بإنشاء موقع أو مدونة فإن الهدف الأساسي من ذلك هو محاولة تحقيق الدخل من الانترنت ، لذلك يبدأ أصحاب المواقع البحث عن طرق الإستفادة من زوار مواقعهم عن طريق شركات الإعلانات ، والتي تعدّ جوجل أدسنس أبرزها والرائدة بينها 

فائدة سياسة الخصوصية بالنسبة لاعلانات ادسنس 

هو اولا عرض اعلانات مشابها لمحتواك ولا تعرض اعلانات عشوائية بالاضافة الى سرعة قبول موقعك في ادسنس .

بالنسبة لمحركات البحث

تعطي ايعاز مباشر لعناكب البحث ان هذا الموقع يوفر صفحة سياسية خصوصية مما يعطي طابع ايجابي للزائر ويعرف ما هي المعلومات التي يشاركها في الموقع الذي يتصفحه

هنا تبدأ المشكلة لدى بعض الأشخاص الذين يريدون الإشتراك بخدمة إعلانات جوجل ، حيث أن جوجل شركة صارمة جداً من ناحية الخصوصية الخاصة بالزوار . لذلك يتوجب عليك وضع صفحة خاصة في موقعك تخبر بها الزوار عن المعلومات التي يقوم موقعك بجمعها عن زيارتهم .

لاتقلق ، كل مع عليك هو تحميل الملف النص أسفل التدوينة ، ثم إذهب الى لوحة التحكم في بلوجر >  الصفحات > صفحة جديدة ، قم بكتابة إسم الصفحة بالإنجليزية "Privacy Policy" ، ثم إنسخ جميع محتوى الملف النصي الذي قمت بتحميله وقم بلصقه داخل الصفحة (في HTML وليس "تأليف") مع تغيير إسم موقعي "المحترف تك" الى إسم الموقع الخاص بك .


ويمكن انشاء ملف سياسية الخصوصية اونلاين عبر موقع يقدم هذا الخدمة مجاناً
شاهد الفيديو لمعرفة 

طريقة عمل صفحة سياسية الخصوصية لمدونات بلوجر

رابط الموقع

اضافة صفحة سياسة الخصوصية الى بلوجر وفائدتها privacy policy اضافة صفحة سياسة الخصوصية الى بلوجر وفائدتها privacy policy Reviewed by mahmoud on السبت, ديسمبر 07, 2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

اضف تعليقً ... يهــمنــا رائـيـك ....

يتم التشغيل بواسطة Blogger.